القائمة الرئيسية

الصفحات

الكواكب الأكثر رعباً في الكون

استكشاف الفضاء هو مغامرة كبيرة، فأسراره تأسرنا دوماً، والاكتشافات الحتمية القادمة ستضيف لنا الكثير من المعلومات والمعارف الكونية الاخرى.

وكما نعرف فإن مجرتنا درب التبانة تحوي مجموعتنا الشمسية والتي تتألف من 9 كواكب يعرفها الجميع، فمنها البركاني ومنها الجليدي ومنها الألماسي. بينما باقي المجرات تحوي كواكب بأشكال وأنواع أخرى لم يستطع البشر اكتشافها جميعها فهذا مستحيل؛ خصوصاً ان الكون يحتوي ملايين المجرات والتي اقربها قد يحتاج مئات السنين للوصول اليها بواسطة مركبة فضائية.

تمتاز بعض الكواكب بكونها قريبة جداً من نجومها (شموسها) - اقرب من عطارد للشمس - لدرجة أنه يتم تمزق كتلة كوكب في كل ثانية في هذا الكون وحتى يومنا هذا. اما البعض الاخر فتعيش في ظلام دامس، وبعضها تمتاز بسنوات طويلة ، أي أن سنة واحدة في تلك الكوكب قد تساوي 900،000 سنة مقارنة بكوكبنا!

أما قائمة اليوم فستكون بمثابة تحذير للمهووسين باستكشاف خفايا الكون والكواكب؛ فالكون هذا قد يكون مكاناً مخيفاً للغاية لذا نأمل ألا يجد أولئك المهووسين انفسهم عالقين في واحداً من هذه الكواكب العشرة يوماً ما.

1- الكوكب الكربوني 


الكوكب الكربوني

يحافظ كوكبنا على نسبة عالية من الأوكسجين. ولا يشكل الكربون في الواقع سوى حوالي 0.1 في المائة من الكتلة الأرضية ؛ وبالتالي ندرة المعادن القائمة على الكربون كالوقود الأحفوري والألماس هي شيء طبيعي ومنطقي. ولكن بالقرب من مركز مجرتنا - حيث يكون الكربون أكثر وفرة من الأكسجين - فإن تكوين الكوكب مختلف للغاية. وستجد هناك - ما يسميه الكوسمولوجيون - الكواكب الكربونية.

اذا نظرتَ الى الاعلى في الكوكب الكربوني فلن ترى شمساً ولا سماءً زرقاء، بل كل ما ستراه هو ضباب أصفر و غيوم سوداء سخاميّة. اما عندما تنظر امامك فستجد بحار مصنوعة من النفط الخام والقطران. سطح الكوكب مليء بالفقاعات والحفر الميثانية - ذات الرائحة الكريهة - و الطين الأسود. الطقس اسوأ مما يمكن تخيله فالسماء تمطر البنزين والأسفلت (هل تود اشعال سيجارة هناك؟)، كما يوجد براكين نفطية. وبالطبع وبسبب توافر الكربون بكثرة فستجد أيضاً كميات ضخمة من الألماس.

2- كوكب بيجاسي بي 51

بيجاسي 51 بي

نال اسمه تكريماً للبطل اليوناني الذي روض الحصان المجنح Pegasus - وهو من اكثر المخلوقات المعترف بها في الميثولوجيا اليونانية - هذا العملاق الغازي يمتلك كتلة اكبر بـ 150 مرة من كتلة الأرض ، ومعظمه مصنوع من الهيدروجين والهليوم. المشكلة هي أن هذا الكوكب يعاني تحت حرارة الشمس - في المجرة الخاصة به - بأكثر من 1800 درجة فهرنهايت (1000 درجة مئوية) هل يمكنك تخيل هذا ؟.

هذا الكوكب اقرب بـ 100 مرة من أرضنا للشمس؛ ولهذا السبب ستجد الجو عاصفاً للغاية، ومع ارتفاع الهواء الساخن ، يندفع الهواء البارد ليحل محله ليخلق رياحاً تبلغ سرعتها 1000 كم في الساعة. كما ان الجو فيه لا يحتوي على بخار الماء؛ وبالتالي لا يوجد مطر. هذا يقودنا إلى مواصفات كوكب بيجاسي بي 51 الرئيسية، فهذه الحرارة الشديدة تقوم بصهر وتذويب الحديد لدرجة التبخّر, وبالتالي عندما يرتفع البخار فإنه يشكل غيوم بخار حديدية ،أي ان المطر هناك عبارة عن حديد وليس ماء ككوكب الأرض!

3- كورو تي إي اكس او – 3بي

كورو تي إي اكس او – 3بي

يعد كوكب COROT-exo-3b من الكواكب الخارجية عالية الكثافة والضخامة. حجمه تقريباً كحجم كوكب المشتري ، ولكنه اكبر ب20 مرة من كتلته. هذا ما يجعل كثافته ضعف كثافة الرصاص الموجودة في المشتري.

إن درجة الضغط التي سيتعرض لها الإنسان اذا ما سار على سطح هذا الكوكب - لا يمكن التغلب عليها. فبسبب ان كتلته اكبر بـ 20 مرة من المشتري؛ فإن الإنسان سيزن ما يقارب 50 ضعفاً من وزنه على الأرض. هذا يعني أنه اذا كان وزنك على الأرض 80 كغ ، فسيكون وزنك هلى هذا الكوكب 4000 كغ ! هذا الكم من الإجهاد من شأنه أن يسحق الهيكل العظمي كاملاً للإنسان بمجرد وصوله على الكوكب، وكأن هناك فيل ضخم يجلس على صدرك.

4- كوكب نبتون

كوكب نبتون

في نبتون ، ستجد تيّار رياح ثابتة نفّاثة تجول في سرعة مرعبة. وتقوم هذه الرياح المتدفقة بدفع السحب المتجمعة من الغاز الطبيعي الى ما بعد الحافة الشمالية من هذا الكوكب شديد الظلام ، وهو إعصار بحجم الأرض ؛ فسرعته الخارقة تبلغ 1500 ميل في الساعة، وهذه اعلى سرعة رياح تم اكتشافها ،وهي ضعف السرعة اللازمة لكسر حاجز الصوت.

و بالطبع فإن هذه الرياح لا يمكن للإنسان تحمّلها؛ فبمجرد ان تخطي على سطحه ،ستتمزق الى أشلاء وتختفي الى الأبد بفعل التيارات الهوائية الدائمة و العنيفة. ويبقى سر تلك السرعة – والتي هي اعلى سرعة تم تسجيلها الى الآن - لغزاً لم يجد العلماء تفسيره؛ خصوصاً انه كوكب متجمد بسبب بعده الشديد عن الشمس .

5- كوكب المريخ

كوكب المريخ

على سطح المريخ وخلال ساعات، قد تبدأ فجأة عواصف ترابية قادرة على تغليف الكوكب بأكمله في أيام قليلة. فهو يملك أكبر وأعنف العواصف الترابية في نظامنا الشمسي. دوامة العواصف في المريخ عالية لدرجة تصل إلى قمة جبل إيفرست في الأرض، مع سرعة رياح تزيد عن 300 كيلومتر في الساعة. بعد انتهاء العاصفة ، قد يستغرق الأمر شهوراً لكي تستطيع رؤية الجو من جديد. 
Hellas Basin هي أعمق حفرة تم اكتشافها في النظام الشمسي. من الممكن أن تكون درجة الحرارة في قاع الحفرة أكثر ارتفاعاً بمقدار 10 درجات عن السطح ، كما أن الحفرة مليئة بالغبار. إن الفرق في درجة الحرارة يعمل على تغذية حركة الرياح التي تلتقط الغبار ،ومن ثم تنبع العاصفة من الحوض.

6- دبل يو أي اس بي – بي 12

دبل يو أي اس بي – بي 12

ببساطة ، هذا الكوكب هو أكثر الكواكب حرارة في التاريخ، وتبلغ حوالي 4000 درجة فهرنهايت (2200 درجة مئوية). ويدور حول نجمه (شمسه) بمسافة أقرب من أي كوكب آخر معروف. بالطبع لن نحتاج ان نخبرك عن انك ستذوب تماماً في حال اقتربت منه هذا الكوكب.

تبلغ درجة حرارة سطح الكوكب نصف درجة حرارة سطح الشمس وترتفع الحرارة في الحمم، كما يدور حول نجمه بوتيرة سريعة، فهو يكمل مدار كامل يومياً بالنسبة للأرض التي تحتاج 12 شهراً لاكمال مدار واحد ، ودورانه يتم على بعد حوالي 2 مليون ميل (3.4 مليون كم).

7- كوكب المشتري

كوكب المشتري

إن عواصف المشتري تعادل ضعف مساحة الأرض نفسها. تحدث بفعل الرياح البالغة 400 ميل بالساعة، كما ان صواعقه البرقية عملاقة مقارنة بالأرض ، وهي اشد ضوءاً ولمعاناً بـ100 مرة من الأرض.

و في هذا الجو المخيف ، وفي عمق الظلام بنحو 25،000 ميل ستجد المكان مكون من الهيدروجين السائل المعدني، على عكس الأرض التي تملك الهيدروجين على شكل غاز شفاف عديم اللون ، ولكن في جوهر المشتري يتحول الهيدروجين إلى شيء لم يسبق له مثيل على كوكبنا.

اما في الطبقات الخارجية للمشتري ؛فيكون الهيدروجين غازاً مثله مثل الأرض. لكن وبسبب المناخ القاسي جداً و الضغط الجوي الشديد في السماء، تنضغط الإلكترونات من ذرات الهيدروجين لتتحول إلى معدن سائل تتخلله كهرباء وحرارة، فينعكس الضوء ليصبح كالمرآة.

لذلك في حال سقطتَ في هذا السائل؛ فلن تستطيع التحرك مجدداً ، كما انك لن تكون قادراً على رؤية أي شيء.

8- كوكب بلوتو

كوكب بلوتو

رغم ان بلوتو كان يعد من الكواكب الشمسية ، الا انه لم يعد كوكباً بعد أن تم طرده من كواكب المجموعة الشمسية واعادة تصنيفه ككوكب قزم ،ربما بسبب صغر حجمه. لا تدع الصورة تخدعك، هذه ليست عجائب الشتاء.

بلوتو هو كوكب شديد البرودة حيث كل شيء فيه متجمد بما في ذلك النيتروجين، وأول أكسيد الكربون ، و الميثان. سطحه يبدو ثلجياً معظم السنة البلوتونية. وقد تحول لون الثلج فيه من الأبيض إلى اللون البني الوردي بسبب تفاعلاته مع أشعة غاما في الفضاء السحيق والشمس البعيدة.

في حال اصبح طقسه صاف ، فإن درجة الحرارة والضوء التي تصله تعادل مقدار ما يصلنا من القمر إلى الأرض. و مع درجة حرارة سطح بلوتو من -378 إلى -396 فهرنهايت (-228 إلى -238 درجة مئوية) سوف يتجمد جسمك على الفور.

9- كورو تي - 7 بي

كورو تي - 7 بي

درجة الحرارة - في الجانب المواجه للشمس من هذا الكوكب - شديدة جداً لدرجة أنها قادرة على تبخير الصخور. و صرّح العلماء الذين اكتشفوا CoRoT-7b أن الكوكب لا يمتلك على الأرجح غازات متطايرة (ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء والنيتروجين) ، بل بدلاً من ذلك فإنه يمتلك صخوراً متبخرة، أي ان امطاره عبارة عن صخور.

اما على الجانب الآخر والذي لا يواجه الشمس ، فتكون دراجة الحرارة تحت الصفر تصل الى - 392 فهرنهايت. ولهذا يسمى الكوكب بكوكب الجحيمان؛ ذلك لاحتوائه على جحيم الحرارة والبرودة.

10- كوكب الزُهرة

كوكب الزهرة

يقترب حجم الزهرة من حجم كوكب الأرض ، ويتميز بأن دورانه يكون عكس دوران الأرض؛ أي ان الشمس فيه تطلع من الغرب ، وتغرب من الشرق ! 

درجة حرارته 450-500˚ ، وهي اعلى درجة حرارة في المجموعة الشمسية رغم ان عطارد اكثر قرباً منه للشمس. يتميز بغلاف جوي قاتل فتّاك، فهو مليء بثاني أوكسيد الكربون ، والكبريت السام. ويعد الطقس فيه الأسوأ على الاطلاق.

إقرأ أيضاً

هل اعجبك الموضوع :
author-img
مدون وكاتب في أكثر من موقع عربي, أسعى لإثراء المحتوى العربي وتقديم المعلومة التي تهم القارئ من خلال مجموعة من المقالات والشروحات المميزة.

تعليقات