القائمة الرئيسية

الصفحات

هل هناك حياة خارج كوكب الأرض

مع ازدياد الاهتمام بعلوم الفضاء , والاكتشافات السريعة والمتتالية في هذا المجال , ازداد فضول البشرية لمعرفة هل يوجد حياة خارج الأرض , ومؤخراً عاد هذا السؤال للظهور مع إعلان ناسا عن اكتشاف كوكب كبلر الشبيه بالأرض , ولكننا في هذه المقالة سنحاول طرح السؤال بطريقة أخرى وهي من وجهة نظر العلم 

هل الحياة خارج الأرض ممكنة


للإجابة على هذا السؤال سنناقش عدة محاور ستكون قادراً في نهايتها على الإجابة عن هذا السؤال بنفسك .

حياة-خارج-الارض
حياة خارج الارض


إن ضرورة تحقق هذه الشروط خارج الأرض تقوم على افتراض أن أية حياة أخرى ستنشأ في الكون ستحتاج نفس الشروط التي احتاجتها على الأرض وهذه الشروط هي :

وجود الكربون في الفضاء


وجود الماء في الفضاء


وجود كواكب بنفس مواصفات كوكبنا في الفضاء


توفر مقومات الحياة لفترة كافية لنشوء الحياة وتطورها



وجود الكربون في الفضاء



لا بد أنكم تذكرون الجدول الدوري للعناصر الكيميائية والذي درسناه في المدرسة , هل تذكرون الكربون , الكربون هو أساس الحياة العضوية يرمز له بالرمز C ويحمل العدد الذري 6 ومن أهم ميزات الكربون قدرة ذراته على الإرتباط مع بعضها البعض لتشكيل سلاسل كربونية طويلة وقدرتها على الارتباط مع العناصر الأخرى ليشكل الملايين من المركبات العضوية .

اقرأ أيضاً


يتواجد الكربون كعنصر أساسي في المركبات العضوية فهو المكون الأساسي للسكريات والبروتينات والدسم والحمض النووي DNA وفي الأنسجة والخلايا وكل عضو في جسمنا و يعتقد العلماء أنه لنشوء أي حياة في الكون فإن السيناريو الأكثر احتمالا هو السيناريو الأرضي الذي نعرفه , أي أن الكربون يجب أن يكون هو أساس هذه الحياة العضوية , ولذلك بحث العلماء كثيرا لمعرفة إذا ما كان الكربون موجوداً بالكون بنفس الوفرة التي يوجد بها على الأرض, وقد وجدوا أن الكربون ليس حكراً على الأرض وحدها بل يوجد في المذنبات والنجوم والكواكب أيضا وبكميات كبيرة .




هل يوجد ماء في الفضاء



انطلاقا من دراسة الحياة العضوية على الأرض , توصل العلماء منذ زمن طويل بأن الحياة على الأرض ما كانت لتوجد لولا وجود الماء السائل على الأرض قال تعالى في سورة الأنبياء (الآية 30): أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون ).


يتألف جزيء الماء من ذرتي هيدروجين وذرة أوكسجين ونحن نعلم اليوم أن الهيدروجين متوفر بكميات هائلة في الكون حيث يشكل 75% من حجم الكون ولا يكاد يخلو مكان منه حيث أنه تم صنع كل ما في الكون من هيدروجين خلال الدقائق الأولى من نشوء الكون , أما الأكسجين فيأتي من حيث الوفرة في المرتبة الثالثة في الكون , يصنع الأكسجين داخل النجوم من خلال عمليات الاندماج النووي .


نستطيع القول بأن الماء ليس نادراً بالكون بل هو موجود بكثرة ولكن وجود الماء السائل على سطح أحد الكواكب لا يعني بالضرورة وجود حياة بقدر ما يعني دعم لاحتمالية وجودها .

اقرأ أيضاً
نبوءة أينشتاين تتأكد.. رصد متزامن لموجات الجاذبية بين أميركا وأوروبا تنبأ بها قبل أكثر من 100 عاملم يتم حتى الآن الحصول على أي تأكيد بوجود الماء السائل في الفضاء , رغم وجود بعض الدلائل كآثار جريان مياه على كوكب المريخ وما يعتقد بأنه بخار ماء على القمر أوربا الذي يدور حول المشتري , وقد أكد العلماء وجود مياه بشكل جليد على سطح القمر .و بعض الأجرام في المجموعة الشمسية كالقمر انسيلادوس الذي يدور حول زحل , إضافة الى بعض النيازك التي ضربت الأرض .



هل يوجد كواكب بنفس مواصفات كوكبنا في الفضاء


يبحث العلماء عن الحياة في ما يسمى المنطقة الصالحة للسكن والتي تعرف بأنها " المنطقة حول نجم ما حيث يوجد كوكب له حجم كوكب الأرض وذو تركيب مشابه لها ويحتوي ماء على سطحه "


تنتمي شمسنا إلى نوع نجوم النسق الأساسي G , وتصل درجة الحرارة ضمن النواة إلى 15.7 مليون كلفن، في حين أن درجة حرارة سطح الشمس تصل إلى 5,800 كلفن , بينما يقع كوكبنا على مسافة 150 مليون كيلومتر من الشمس , وتعتبر هذه الظروف مناسبة للحفاظ على الماء في حالة سائلة و للحفاظ على درجة حرارة مناسبة على سطح الأرض , كما أن المجال المغناطيسي للأرض وطبقة الأوزون تؤمنان غلاف يقي الأرض من الإشعاعات الكونية الضارة والتي تؤثر على الخلايا الحية .


وفي عام 2013 أعلن الفلكيون ، اعتمادًا على البيانات الواردة من المهمة الفضائية كيبلر، أنه يوجد حوالي 40 بليون كوكب في مثل حجم الأرض يدورون في النطاق الصالح للسكن حول نجوم مماثلة للشمس ونجوم حمراء قزمة، وكلها توجد في نطاق مجرة درب التبانة فقط ومن هذه الكواكب، يحتمل أن يكون 11 مليون منهم نجوم مثل شمسنا تماماً تدور حولها كواكب في مدارات، ويعتقد العلماء أنه قد يكون أقرب تلك الكواكب إلينا على مسافة 12 سنة ضوئية .


توفر مقومات الحياة لفترة كافية لنشوء الحياة وتطورها



نشأت الحياة على الأرض قبل مليار عام فقط رغم أن عمر الأرض 4.5 مليار سنة تقريباً , أي أن الحياة احتاجت 3.5 مليار سنة لكي تظهر أول خلية الى الوجود , ثم ظهرت جميع تلك الأجناس خلال مليار عام فقط , ولتطور الحياة على كوكب آخر لا بد أن تتوافر مقومات الحياة لفترة كافية لظهور الحياة ومن خلال دراستنا للحياة على الأرض قدر العلماء تلك الفترة ب 3.5 مليار عام , هذا يعني أن أي كوكب عمره أقل من 3.5 مليار عام لن يملك الوقت الكافي لظهور الحياة عليه .


من خلال مراجعة النقاط السابقة يتبين لنا أنه من حيث المبدأ , إن الشروط اللازمة لوجود الحياة ليس حكراً على الأرض , فمن مبدأ احتمالي بحت يبدو الكون مليء بمليارات الكواكب الداعمة للحياة رغم الندرة الشديدة لأي معلومات عنها ( يعود ذلك لعدم قدرة التكنولوجيا البشرية الحالية على سبر أغوار الكواكب البعيدة فنحن مازلنا نستكشف كواكب المجموعة الشمسية بصعوبة ) .


وإذا كانت أسباب الحياة موجودة فلماذا لم نعثر على أية حضارات ذكية أو لم تعثر هي علينا .


اقترح العلماء عدد من الإجابات للسؤال السابق :


1- نحن موجودون في منطقة نائية من الكون حيث أن أية حضارات ذكية موجودة في الكون لن تستطيع رؤيتنا.


2- هناك حضارات متطورة في الكون ولكنها لا تعيرنا أي اهتمام ويعود ذلك الى تقدمهم المذهل حيث ينظرون إلينا على أننا مخلوقات بدائية مخيفة. 

3-  الحياة خارج الأرض الموجودة في الكون إما أنها بدائية جداً ( كالبكتيريا و النباتات ) أو أنها لم تصل الى حد التطور الذي يسمح لها باستكشاف الكون .

4- تم الاتصال بنا منذ زمن بعيد ولكن لتك الحضارات قررت أنه من الأفضل إخفاء أنفسهم عن مراصدنا وعدم التدخل بسير تطورنا , حتى أنه من الممكن أن يكون هناك قانون كوني يمنع ذلك .


5- تم الاتصال بنا ونحن تحت مجهر هؤلاء الغرباء ويتم مراقبتنا بدقة وحذر ( ربما نحن بالنسبة لهم تجربة علمية غايتها فهم كيف تتطور الحضارات الكوكبية ) .


6- ليس هناك أي حياة خارج الأرض ونحن لوحدنا في الكون .


رغم غرابة هذه الاقتراحات إلا انه بالنسبة لي يبقى الاحتمال الأكثر رعبا هو الاحتمال السادس ففكرة أننا لوحدنا في الكون فكرة مخيفة حقاً .


اقرأ أيضاً

هل اعجبك الموضوع :
author-img
مدون وكاتب في أكثر من موقع عربي, أسعى لإثراء المحتوى العربي وتقديم المعلومة التي تهم القارئ من خلال مجموعة من المقالات والشروحات المميزة.

تعليقات